هذراتٌ وكلماتْ من هُنا وهناك.

حقاً هكذا انتي؟

حقاً هكذا انتي؟ لوحةً اجهدت عيني حيث تتوارى
حين أحدق في تفاصيلها كأنها رُسمت ضبابيةٌ على سطح مرآه
تغور فيها روحي ثملةً بلا شعور يجتذبها انعكاس
ملامحك من عيني

ومضه منك وقعت في شرك عيني
توسطت مساحة الرؤية في كل إتجاه
لك لمحة لأي نظره
لمحتك ماسة بين اصابع صائغ
كانت نفسه تساومه ان يغرسها في عينه
لمحتك زئبقةٌ منشغلة في نفسها تصارع الاضطراب
تنهك الانظار التي تترقب تأملك ؛
لمحتك برائة ترنو من عين طفل أثارتها قبلات والديه
لمحتك حبة خال منحت من السواد جمالاً آخر
المحك حالة هستيريا تتسلل الى داخلي من ثقوب أخيلتك
لمحتك ابتسامة زهراء على شفة الربيع
المحك صرخة شروق عند ميلاد كل يوم جديد
لمحتك حتى استحال علي وصفك وكيف أصف ما أعجزني تخيله ؟
المحك حتى فرضت لمحاتك ان القاك فاصابني أثم
لا جرم له سوى انني التقيتك قبل أن تأتين

حول الكاتب

إضافة تعليق

هذراتٌ وكلماتْ من هُنا وهناك.