هذراتٌ وكلماتْ من هُنا وهناك.

الإمراة المجيدة .. وماتخفيه خلف ردائها العتيق .. فقط عودي من آجلي عودي

جدتيّ على فراشِ الموتّ تضحك ! والموت امامهاً يبكي ، .. يبكيَ أمامَ كيانّ الإمرأة المجيدة صاحبةّ الفضلَ المنثورَ في الحقول في السهولّ في الوديان ،
خلفّ ردائهاً العتيقّ ، تٌخفي وجههاً الحزين .. التجاعيد تملئّ المكان .. والهرمّ والكِبر في دمهاً يسيل ،
عيناهاً من الدمعّ تكلمت ! ولِمذا الكتمان والأمر يسير !
جدتيَ تبكيّ ، وخلف بكائهاً سرُُ دفين ؟ بكاءَ الكبار خلفه ستار ، سربّ من الحمامَ وروحَ وريحانّ ، الجنة فيَ عيونهاً تٌضئ أسفار المكان ،
يارُوح آميّ يابلسمَ الزمان ، يامن إلى صدرهاً ضمتنيَ فّ شعرتَ بالأمان ، يامن سهرتَ علىَ راحةَ من أنجبتنيَ آلم آقل لكمَ أنهاً الآمان ! ،
وفيَ ساعة متآخرة من هذا الزمان .. شددتيَ رحالكّ ، وعزمتيَ عقالك ، ورحتيَ إلى الموتَ راغبة لا عليكِ هوان ، أو ينجُب التاريخَ كَ جدتيَ المٌثلىَ عبر الزمان !
أوصتـني بثلاث وشددتّ على يديَ في الآولىّ قائلة : عليكَ بنصرةّ أمٌك ياغلامَ .. أما الثاَنية فحدقت بيّ بعيونهاّ الدامعةّقائلةً : صلاتكَ لا تنام عنهاً وإليهاً الوصال أما الثالثة فقالت : إسقَ الزرعَ ولحق الجار لا تٌضام ..
جدتيَ لوّ كنتيَ حية الآن ، لأسقيتكَ شراب اليانسونَ المفضلّ إليك .. ولأطعمتكِ حساءَ الملفوف المٌقرب إلى قلبك .. ولذهبت بكِ بين الأشجار ، ولأبنين لكِ قصراً من المرٌجان ولأعيدِن لكِ أيام عزكّ ..

فقط عُودي .. من آجلي عُودي

حول الكاتب

إضافة تعليق

هذراتٌ وكلماتْ من هُنا وهناك.